المدرسة المعمدانيّة في الناصرة

لقاء العالِم ستيفن هوكينجز
2006/12/10




التقت يوم الاحد 10/12/2006 مجموعة طلاب من الصف الحادي عشر – فرع الفيزياء في المدرسة المعمدانية عالم الفلك المعروف البروفيسور ستيفن هوكينجز، الذي يزور البلاد حاليًّا ، وذلك في المتحف الوطني للعلوم في القدس.
والبروفيسور هوكينجز معروف بسبب الانجازات العلمية الكبيرة التي حققها وهو يعتبر عالمياً في المرتبة الثانية بعد العالم البرت اينشتاين من بين علماء العصر الحديث ، وكل ذلك بالرغم من معاناته من اعاقة جسدية شديدة نتيجة اصابته بداء الاعصاب الحركية (ALS ) والذي المّ به وهو في مطلع شبابه ، الا انه "يتحدث" بواسطة حركة اهدابه التي تُترجم الى اشارات خاصة للحاسوب بواسطة الاشعة تحت الحمراء ومن ثم الى لغة بصوته الاصلي.
زيارة العالم هوكينجز للبلاد شملت جلسات مع باحثين محليين في مجال الفيزياء والفلك وايضاً مع رئيس الحكومة ، الا انه اصرّ ان يكون اول لقاء له مع طلاب من المدارس ، حيث وُجهت الدعوة الى حوالي مئة طالب من ثلاث مدارس حضروا الى متحف العلوم في القدس وهم طلاب فرع الفيزياء في الصف الحادي عشر في المدرسة المعمدانية في الناصرة ، بمرافقة د. اسامة معلم ، ، وطلاب مدرسة العلوم والتكنولوجيا في تل ابيب (حِمدا) ومدرسة ليادة في القدس ، اضافة لمجموعة من العلماء الشباب . وقد تم اختيار المدرسة المعمدانية في الناصرة لتكون بين هذه المدارس لكونها تعتبر رائدة في مجال الابحاث العلمية الفيزيائية التي يقدمها طلابها منذ عدة سنوات.
في الاحتفال الذي اقيم يوم الاحد في القدس، القى البروفيسور هوكينجز محاضرة بعنوان "حياتي والفيزياء" ، شرح فيها مسيرة حياته والافكار التي جالت في خاطره حول اصل الكون والاسباب التي تحدد تشكلّه، ووضع الاسس العلمية لتعزيز نظرية " الانفجار العظيم" (Big bang)، وتحدث ايضاً عن كيفية مجابهته للنظريات العلمية السائدة في مطلع السبعينات ، كما تطرق لتأثير مرضه على مسيرة حياته الشخصية والعلمية، وانهى المحاضرة بعرض نظرياته حول اصل الكون وتطوره .
وفي القسم الاخير من الاحتفال فُتح المجال امام طالبين فقط من مجموع الطلاب الحاضرين لطرح سؤاليهما عن الموضوع. ومن بين مجموعة كبيرة من الاسئلة التي أُرسلت لهيئة الاحتفال في مرحلة سابقة، تم اختيار الطالب سليم نسيم صبّاغ من المدرسة المعمدانية في الناصرة وطالب آخر من مدرسة العلوم والتكنولوجيا لتوجيه سؤاليهما.
والطالب سليم صبّاغ يدرس في الصف الحادي عشر في المدرسة المعمدانية بتخصص الفيزياء، الحاسوب والالكترونيكا كما يدرس سنة اولى رياضيات في التخنيون ويشارك في مشروع "فلسفة العلوم" المعمول به في المدرسة.
وقد استُدعى الطالب سليم صبّاغ الى المنصة لتوجيه سؤاله باللغة الانجليزية والذي دار حول فعالية القوانين الفيزيائية المستعملة على الكرة الارضية وانطباقها على سائر الكون والدلائل التي تثبت صحّتها في الكون عامة. واستمع جميع الحاضرين الى الاجابة من البروفيسور هوكينجز التي كان ملخصها ان العلماء يسيرون على فرضية ان القوانين السارية على الارض هي نفسها التي تنطبق على الكون والتي لم يتم دحضها حتى الان.
يذكر ان العالم هوكينجز هو بريطاني ، عالم في مجال الفيزياء الفلكية، من جامعة كيمبردج العريقة ، وهو الذي احدث نقلة نوعية في علم فيزياء الفلك منذ السبعينات من القرن الماضي، وذلك بوضعه نظريات حول اصل الكون ومبناه والتي طوّرها بالاعتماد على نظريات العالم اينشتاين وبعض العلماء المعاصرين، اذ اعتبر علم الفلك حتى ذلك الحين علماً غير متطوّر ومبنيّاً على تكهنات كثيرة غير مثبتة، وقد وضع العالم تصوراً مبنياً على اسس فيزيائية رياضية أصلب ، والتي تتلخص في ان للكون كانت نقطة بداية قبل حوالي 13 مليار سنة وهو آخذ بالتمدد، بعكس ما اعتقد قبل ذلك من ان الكون لم تكن له بداية ولن تكون له نهاية.

















 
© 2008-2009 كل الحقوق محفوظة للمدرسة المعمدانية في الناصرة
Design & Development ITSOFTEX , Powered by Yafita